آخر المقالات

نيرتتي.. تجسد إعتصام القيادة العامة من جديد

هنالك في وسط إقليم دارفور غرب السودان بولاية غرب جبل مره تقع مدينة “نيرتتي” ، وهي إحدى المدن الكبرى في المنطقة، تتميز مدينة نيرتتي بطبيعة سياحية فريدة و أراضي زراعية خصبة وبها أيضا اكبر استراحة سياحية في الولاية. فهذة المنطقة لم تشهد إستقرار وسلام دائم منذ إندلاع الصراع العسكري بين الحركات المسلحة والنظام السابق للحكم

السودان بين أزمة النخب السياسية والجيش

ظل السودان لعقود طويلة يعاني من الأزمة السياسية الناتجة عن ولوج العسكر في المسار السياسي مكونين قوة ضاربة ومؤثرا ينخر في عظم الديمقراطية مما أنتج ضعفا واضحا على مستوي مؤسسات الحكم المدني ومنظماته المختلفة وبالرغم من الأحزاب السياسية تنادي بالشعارات البراقة مثل الحرية والعدالة إلا أنها لم تتواني أن تصعد على ظهر الدبابة نحو القصر

بعد أكثر من عام.. هل تحقق الثورة السودانية أهدافها

منذ إستقلاله المبكر ظل السودان ردحا من الزمن تحت ظلال من الحكم العسكري الذي جثم علي صدور السودانيين لأكثر من خمسين عاما تخللتها ثورات شعبية في 1964 و 1985 و 2018 لتسقط الأنظمة العسكرية و تقوم علي أنقاضها أنظمة ديمقراطية تناوشت و تصارعت فيها الأحزاب ليصبح المواطن المغلوب علي أمره بين نار البندقية و صراعات

وهم الانتساب لكليات القمة.. هل ندفع أبناءنا للنجاح ام التعاسة؟!

جولة واحدة في مجموعات الفنون والحرف والأعمال اليدوية على الفيس بوك، تخبرك عن حجم الجرم الذي نرتكبه في حق أبنائنا، وعن حالة الفصام التي نجبرهم على العيش فيها، بين ما يفعلونه وما يرغبون من داخلهم بفعله. نختار عنهم مجال دراستهم، ونرسم خارطة طريق مستقبلهم، والمهن التي نراهم فيها، وفقاً لآرائنا و إرضاءً لغرورنا واشباعاً لحاجات

السودان.. هاشتاق #الدواء_معدوم يبدد أحلام الدواء المدعوم

مقدمة..ما بين دواء معدوم ومدعوم من المفارقات أن نفس الحروف شكلت المعضلة والحل معا، مع بعض الفعل وهو إعادة ترتيبها فقط؛ وهكذا هي الحلول دائما تنبع من النظر في اصل المشكلة وجذورها وإعادة ترتيب العناصر التي تسببت فيها و التدخل الجاد باتخاذ تدابير عملية دون اتخاذ وضع المتفرج العاجز الذي لا يدري أنه علي وشك

وفيات الأطباء في السودان.. هل متلازمة كاروشي هي السبب، وما هي الحلول؟

في أمسية الجمعة الماضية 5 يونيو/حزيران 2020 وبعد يوم مليئ بالعمليات القيصرية وضغط العمل المتواصل امتطت إسراء سليمان عربتها اخيرا عائدة إلى منزلها ولكن في منتصف رحلتها احست نائبة اختصاصي النساء والتوليد بآلام مبرحة في صدرها دعتها لإيقاف سيارتها إلى جانب الطريق و الاتصال بزملائها في مستشفى الولادة طالبة منهم أن يهرعوا لانقاذها والذهاب بها

أسبرين الأطفال.. هل هو للأطفال؟؟؟

الأسبرين ذلك الدواء العظيم الذي قدم ويقدم للبشرية خدمات جليلة منذ قرابة المئتي عام من فوائد جمة ونتائج علاجية أسهمت وتسهم في الحفاظ على حياة الكثيرين وتخفيف آلامهم من مرض القلب والشرايين والحمى الروماتيزمية وإلتهابات المفاصل وكثير من الأمراض الأخرى يرافق إستعماله مفهوم خاطئ شديد الخطورة يمس أطفالنا ولعل ما يجلب هذا الخطأ ويقود لإستعماله

دور المرأة المقهورة.. هل استطاعت حواء السودان التخلي عنه

المجتمع الذي يقرر عنها دورها في الحياة، ويرسم لها_رغماً عنها_خارطة طريق معدة سلفاً بدقة، مرصوفة بعادات وتقاليد بالية، تقيد حريتها وتحد من خياراتها في التعليم والعمل ولا بأس أن تصل في بعض المجتمعات حتى إلى اختيار الزوج.

الأقربون أولى بالمعروف هذه الأيام

يعيش المجتمع السوداني هذه الأيام اياما عصيبة جدا؛ ما بين ثورة لم تصل إلى غاياتها ووباء عالميا هدد كل اقتصاديات العالم ولا سيما تلك التي تعاني من أزمات اقتصادية وأنظمة صحية ضعيفة مثل التي في بلادنا. كثيرا ما سمعنا أثناء الإرشادات التي يقدمها البعض عن أهمية التباعد الإجتماعي للحد من انتشار هذه المعضلة ولكن مجازا

أخطاء جسيمة نرتكبها عند التعامل مع الدواء

كثيراً ما يقصد الواحد منا الصيدلية للحصول على دواء كان قد تم صرفه لشقيقه أو صديقه أو جاره وأدى ذلك الدواء بفضل الله تعالى إلى شفاء ذلك الصديق أو القريب من مرضه لمجرد ظهور أعراض شبيهة لتلك التي عالجها ذلك الدواء المقصود، هذا التصرف يعتبر من أكبر الأخطاء في التعامل مع الدواء ويمكن أن يعود